المشهد السياسي التونسي : الرئيس التونسي يضرب بيد من حديد

المشهد السياسي التونسي : الرئيس التونسي يضرب بيد من حديد

تعيش الساحة السياسية في تونس هذه الايام نوع من الغليان و المشاحنات بين كل من رئاسة الجمهورية التونسية و اطراف في السلطة “البرلمان”  بخصوص قضايا داخلية شاملة لجميع المجالات و ابرزها الامن التونسي بمفهومه العام حيث القى الرئيس التونسي  قيس سعيد اول امس خطاب قانوني لشعبه ” بمناسبة ذكرى عيد قوات الامن التونسي” و المعلوم ان الرئيس التونسي الذي انتخب قبل ستة اشهر” باغلبية ” انه دكتور في القانون الدستوري ,

حيث شدد اللهجة عبر كلماته و بعث برسائل مشفرة تخص فئات و مسؤوليين تونسيين حيث قال في خطابه ” ان رئيس الدولة هو القائد الاعلى للقوات المدنية و العسكرية و نبه في كلامه ان لا يجوز لغير الدولة انشاء قوات اوتشكيلات عسكرية و اكد ان الجميع سواسية امام القانون ,

فحسب محللين سياسين مهمتمين بالوضع القائم داخل تونس انه يقصد في كلامه الفساد السياسي ، العمالة المتجذرة و  التنظيمات القومية الموالية لدول اجنبية و يقصد في خطابه الموجه  مسؤولين في الحكومة التونسية  و رئيس حزب كبير

و المعروف عن الرئيس التونسي قيس سعيد  مواقفه الشفافة حيال عدة قضايا  منذ حلوله بقصر قرطاج  ابرزها  رفضه التام و القاطع للتطبيع  مع الكيان الصهيوني  و جميع انواع المساومة ، الى جانب  التمسك بالثقافة التونسية بشكل خاص و المغاربية  و في اطار العلاقات الدبلوماسية  مع الدول الخارجية و دول الجوار سياسة معتدلة و محايدة الى حد ما .

ياسين ج

%d مدونون معجبون بهذه: