المجلس الشعبي الوطني: دقيقة صمت على “رموز التضحية” من أفراد الجيش الوطني الشعبي

جريدة الوسيط المغاربي

الجزائر – قدم رئيس المجلس الشعبي الوطني، سليمان شنين، اليوم الخميس، تعازيه الخالصة إلى عائلات الشهداء وقيادة الجيش إثر سقوط طائرة مروحية أمس الأربعاء بعرض بحر بوهارون (ولاية تيبازة) كانت تقل ثلاثة ضباط.

و وقف شنين رفقة أعضاء المجلس الشعبي الوطني والطاقم الحكومي، خلال استئناف أشغال جلسة علنية خصصت لطرح الأسئلة الشفوية، دقيقة صمت ترحما على شهداء الطائرة المروحية التي سقطت، أمس، بعرض البحر ببوهارون (ولاية تيبازة)، باعتبارهم من “رموز التضحية التي تقدمها مؤسسة الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني”.

وقال رئيس المجلس إن هذه التضحية “تزامنت مع إطلالة رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، التي تركت لدى شعبنا أثر الارتياح والطمأنينة على صحته”، لافتا الى أن الرئيس “يتعافى ويمارس مهامه بالمتابعة والتسيير، والشعب ينتظر عودته في الأسابيع القليلة القادمة”.

وأشار رئيس المجلس إلى أن الشعب الجزائري “ينتظر” عودة الرئيس في ظل الظروف التي تعرفها البلاد والتي تحتاج من كل القوى السياسية والمجتمع المدني “رص الصفوف لتقوية الجبهة الداخلية ومعرفة المخاطر التي تحيط بالبلاد مع تحول الخصوم التقليديين إلى ممارسة التحريض ومحاولات التدخل”.

كما شدد في ذات السياق على أن ذلك يحتاج إلى “رسالة عدم الحاجة إلى المقايضة والاشتراطات الزائفة” مضيفا بأن “الرسالة تكمن في جبهة قوية ملتحمة ومترابطة كما قال السيد رئيس الجمهورية ومختلف الفاعلين”، و أن “الجميع يريد إرساء دولة القانون واحترام القوانين والممارسات الديمقراطية”.

%d مدونون معجبون بهذه: