المبدع رحموني سيد علي لجريدة الوسيط المغاربي : شعاري لا شيء مستحيل وطموحي الإحتراف في المجال الفني

المبدع رحموني سيد علي لجريدة الوسيط المغاربي : شعاري لا شيء مستحيل وطموحي الإحتراف في المجال الفني

شاب شغوف بالتصوير الفوتوغرافي ، يطمح للإحتراف في هذا الفن  ، إضافة إلى أنه يبدع في فن التركيب و الفوتشوب  بطريقة مميزة ، يهدف دائما لتقديم الأفضل وإبراز مواهب المبدعين ومساعدتهم من خلال تقديم دورات تكوينية ، ابن ولاية المسيلة المبدع رحموني سيد علي كان لنا معه هذا اللقاء تابعونا

_ الوسيط المغاربي : كيف تعرف بنفسك للقراء ؟ 

رحموني سيدعلي مصور فوتوغرافي جزائري  مقيم بمدينة بوسعادة ولاية المسيلة ،شاب في  24من عمره شغوف بالتصوير الفوتغرافي  ويطمح للإحتراف في هذا المجال الإبداعي  إلى جانب عمله بالمونتاج وفن الفوتشوب وإتقانه لديكورات المنازل بطريقة مميزة وراقية  ،هذا المبدع مهتم بكل مايخص الثقافة والفن و يعزف على ألحان الحياة ويتحدى الصعوبات ويسعى لتقديم الأفضل والتميز  دائما ،مما جعله يترأس مكتب  نادي وطني والعمل كمسؤول بنادي السمعي البصري ، إضافة إلى إنضمامه للعديد من النوادي والجمعيات  الولائية والوطنية وحصوله على شهادات مشاركة نظير إجتهاده وطموحاته التي عانقت نجوم السماء لتبرهن للجميع أن لاشيء مستحيل .

_الوسيط المغاربي : متى بدأت التصوير الفوتوغرافي ؟ ومن وراء إكتشاف هذه الموهبة ؟

 بدأت التصوير الفوتوغرافي سنة 2017، لاأحد كان وراء إكتشاف هذه الموهبة فأنا شخص فضولي أحب الإكتشاف والتعلم ، شعاري لا شيء مستحيل تعلمت بمفردي طورت نفسي ثم إلتحقت بدورة تكوينية في مدرسة خاصة . فن التصوير هو أحد الطرق التي ينقل بها الشخص صورة من لحظة معينة من الزمن يقف عندها المصور لكي يقوم بتصويرها وتصبح، ذكرى من بعد ذلك يتم الرجوع إليها في أي وقت كان، التصوير اختلف عبر العصور، ففي العصور القديمة والوسطى تلك الأزمنة، لم يكن للتكنولوجيا مكان لما هي عليه الآن . وتبقى كل مصور لديه زاوية ولمسات خاصة به .

 

_ الوسيط المغاربي : حدثنا عن إبداعك في فن المونتاج والفوتوشوب ؟ 

بالنسبة للمونتاج والفوتوشوب بدأت سنة 2018 ، فكل شخص لديه لمسته الخاصة في المجال  الفني وأنا أيضا أحاول الإتقان وتقديم الأفضل دائما كما أسعى  لتطوير مهاراتي في هذه الفنون إلى الأفضل . وهدفي أن أستطيع مساعدة الآخرين في تطوير مهارتهم عبر دورات تكوينية لكي يستفيدوا وأكون يد العون لهم .

الوسيط المغاربي : ماهي طموحاتك في هذه الفنون ؟ 

شعاري لاشيء مستحيل وفي كل محضر نحضر هي مستخلص من تعددي للمواهب وأتجول عبر 58  ولاية ، حيث أطمح للإحتراف في المجال الفني وتقديم الأفضل ومساعدة المبدعين في إبراز مواهبهم .

_ الوسيط المغاربي : حدثنا عن مشاريعك المستقبلية ؟ 

لدي الكثير من المشاريع في المستقبل ان شاء الله.. ونحن الآن بصدد تجهيز  برامج حول جميع المواهب و الفنون المهمشة بهدف إبراز مواهبهم وتكوينهم  ومرعاتهم  لتقديم افضل .

 _ الوسيط المغاربي : كلمة أخيرة ، المجال مفتوح لك ؟ 

كلمتي الأخيرة أشكر الصحفية هاجر جواد وجريدة الوسيط المغاربي على إتاحة هذه الفرصة ، كما   أقدم تحياتي إلى الجميع وأقول لكم لا تيأسوا وكونوا دائما متفائلين فالرزق يأتيكم من عند الله . دائما كن مستعد  وأعزف على ألحان الحياة واتمنى التوفيق للجميع في مشوارهم الفني .

 

 

حاورته : هاجر جواد