الكاتبة الناشئة تميمي سالمى لـ: جريدة الوسيط المغاربي أكتب حتى يصل صوتي و صوت كل صامت للعالم …

أكتب حتى يصل صوتي و صوت كل صامت للعالم .

إكتشفت موهبتها، و حبها للكتابة، واستغلت كل فرصة أتيحت لها، حتى أصبحت مهووسة بالكتابة، وتطور الأمر من  كتابة القصص على مجموعات عبر موقع التواصل الإجتماعي (الفيسبوك)، إلى مشروعها  الخاص تأليف كتاب ورواية، إنها  الكاتبة الناشئة تميمي سالمى مؤلفة كتاب (أنستازيا) قيد الاصدار الآن، و رواية ألكيتا، التي فتحت قلبها لجريدة الوسيط في هذا الحوار. 

 جريدة الوسيط المغاربي: عرفينا عن نفسك؟

تميمي سالمى 19 سنة من ولاية سوق أهراس أشتغل في مشروعي الخاص كاتبة خواطر  و مؤلفة الكتاب (أنستازيا)  هو قيد الاصدار الآن و رواية ألكيتا٠


جريدة الوسيط المغاربي:كيف بدأت الكتابة ؟

 كان لي ميول للقراءة فقط في بعض الأحيان كنت أحدث نفسي قائلة لماذا لا يكون لي كتاب خاص أيضا ؟ ثم  تطور الأمر بدأت الكتابة بقصص غير واقعية في مجموعات عبر موقع التواصل الإجتماعي (الفيسبوك)  كان الأمر مجرد مزحة لكن تفاجأت بعدد وفير من الإعجابات  و تلقيت العديد من الرسائل كانت من المتابعين مثلا : (يجب أن تكوني مخرجة أفلام أو كاتبة ) مما دفعني ذلك الدعم لإكتشاف موهبتي و حبي للكتابة كنت أكتب في كل فرصة تتاح لي حتى أنني أصبحت مهووسة بالكتابة.


جريدة الوسيط المغاربي:لماذا تكتبين؟ 

لأنني أصنف نفسي من الناس اللذين يحبون العزلة و الإكتفاء بذاتهم  يعبرون عن أنفسهم و رأيهم بمواهبهم أنا أتكلم بواسطة الكتابة ، أكتب حتى يصل صوتي و صوت كل صامت للعالم ، أريد من الجميع أن يعرف مانريد و كيف نحن و لماذا نحن صامتون


جريدة الوسيط المغاربي: اين وصلت ؟

أنا لم أصل بعد حيث أريد الوصول لكن بإرادتي و مجهودي و رغبتي في الكتابة حتما سأصل  إلى أبعد الحدود و سأحقق أحلامي لكن في الوقت الحالي أرى نفسي فتاة عادية قاومت الحياة و متاعبها حتى تصل لهذا اليوم فقط٠


جريدة الوسيط المغاربي:ما هو طموحك ؟

 طموحي أن أكون فتاة يعطى بها المثل بما يرضي الله و والداي و كاتبة عظيمة فالكاتب ليس بمجرد أن يكتب كتاب يصبح إسمه كاتب أريد أن أملك سلسلة من الكتب الخاصة بي تحمل إسمي أريد أن أكون في القمة و أرى جميع من يحبني فخور بي و بإنجازاتي٠ 

جريدة الوسيط المغاربي:ما هو وضع الثقافة والابداع في سوق أهراس؟


وضع الثقافة في ولاية سوق أهراس رديء للغاية و ذلك ليس في ولايتنا فقط بل في جميع ولايات البلد لا يعيرون الإهتمام للكاتب هناك تهميش في هذا المجال إن كان سيسمع صوتي  أريد من المنظمات الثقافية الإلتفات لنا بعض الشيء و حين ننظر  للإبداع فكل جزائري مبدع في مجاله٠


جريدة الوسيط المغاربي:اخيرا ماذا تقولين للمبدعين الشباب؟

أقول لكل مبدع شاب، حدد أهدافك أولا و مهما كلفك الأمر واصل في تحقيق ماتريد لا تستسلم و تترك أحلامك في منتصف الطريق إجتهد حتى تنال مرادك و لا تدع أي أحد أن يحبطك إصنع من إنتقاداتهم الدعم لنفسك  و لا تنسى صلاتك٠

حاورها: علي سعيداني

%d مدونون معجبون بهذه: