العفو الدولية تستنكر استخدام المغرب للمهاجرين كـ”بيادق” في لعبة سياسية “سقيمة” مع إسبانيا

العفو الدولية تستنكر استخدام المغرب للمهاجرين كـ"بيادق" في لعبة سياسية "سقيمة" مع إسبانيا

 استنكرت منظمة العفو الدولية، استخدام المغرب للمهاجرين غير الشرعيين، وطالبي اللجوء، كـ”بيادق” في لعبة سياسية “سقيمة”، على خلفية الأزمة الدبلوماسية القائمة بين الرباط ومدريد على إثر استقبال هذه الأخيرة لرئيس الجمهورية العربية الصحراوية إبراهيم غالي، لأسباب إنسانية.

وفي بيان لها نشر على موقعها الإلكتروني –  بخصوص موجة الهجرة غير الشرعية المفتعلة مؤخرا من قبل النظام المغربي – أكدت المنظمة أن 8.000 شخص، من بينهم 2.000 قاصر غير مصحوبين بذويهم، وصلوا إلى سبتة، سباحة أو سيرا على الأقدام في الفترة ما بين 17 و 18 مايو الجاري.

وأوضحت المنظمة أن المأساة (مأساة المهاجرين) “تجري على خلفية أزمة دبلوماسية بين إسبانيا والمغرب”، مستنكرة بذلك “استخدام طالبي اللجوء أو المهاجرين كبيادق في لعبة سياسية سقيمة”.

وأكدت المنظمة الحقوقية، أن “المغرب يلعب بحياة الأشخاص”، مستشهدة في ذلك بما تضمنه مقطع فيديو – تحققت منه – والذي أظهر موظفين مغاربة يسمحون للمهاجرين وطالبي اللجوء بالمرور إلى سبتة، على الجانب الآخر من السياج.

%d مدونون معجبون بهذه: