الشراكة الجزائرية الصينية ..”مبادرة الطريق و الحزام”

الشراكة الجزائرية الصينية .."مبادرة الطريق و الحزام"

لعبت جائحة كورونا دور بارز في تمحور علاقات الشراكة و التعاون بين العديد من دول العالم و على اثرها ظهر باديا التقارب بين الصين و الجزائر اكثر من اي وقت مضى و تجسد ذلك في خطوة الجزائر نحو مبادرة الطريق و الحزام التي انضمت اليها بشكل رسمي عقب المساندة الصينية للجزائر  في مواجهة الفايروس ،  كما صرح الوزير الاول حسب مصادر اعلامية “انه يتوجب على الجزائر بعد ازمة كورونا العالمية ربط مصيرها بعلاقات دولية عادلة .

ميناء الحمدانية بشرشال

حيث ستشرع الجزائر مع الصين في بناء ميناء الحمدانية قرب شرشال بولاية تيبازة كمشروع مشترك” تمويل صيني جزائري ” تتراوح تكلفته بين 6 مليار و 7 مليار دولار ، كما تستغرق مدة انجازه قرابة الخمس سنوات ، و تعتبر هذه الصفقة انجاز كبير و متنفس للاقتصاد الوطني حيث من المحتمل حسب تقارير إعلامية ، ان يكون من اكبر الموانئ في العالم و الذي سيقدم حوالي 150 الف منصب شغل و يعالج اكثر من 6.5 مليون حاوية و 25.7 مليون طن من البضائع سنويا ، وسيربط الميناء بالطريق السيار شرق غرب و الطريق العابر الى الصحراء ، يمتد الى عواصم دول افريقية جنوبا ،  كما سيتم وصله بالشبكة الوطنية للسكك الحديدية و تتولى شركة موانئ شنغهاي الصينية تسيير استغلال الميناء .

ياسين ج

%d مدونون معجبون بهذه: