الرئيس تبون ينتهج أسلوبا جديدا في الاتصال مع الصحافة و المجتمع

جريدة الوسيط المغاربي
الرئيس تبون ينتهج أسلوبا جديدا في الاتصال مع الصحافة و المجتمع

الجزائر – إنتهج رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، منذ إعتلائه سدة الحكم أسلوبا جديدا في مجال الاتصال تميز بالانفتاح على الصحافة من خلال الحوارات المتعددة التي أجراها مع مختلف وسائل الاعلام، و اعتماده على وسائل التواصل الاجتماعي “تويتر و فايسبوك” للتفاعل مع المستجدات الوطنية و الدولية في مختلف المجالات.

ولدى استلامه مهامه كرئيس للبلاد يوم 19 ديسمبر2019، أكد الرئيس تبون أن “الوقت قد حان لتكريس الالتزامات التي تم تقديمها خلال الحملة الانتخابية دون اقصاء أو تهميش أو أي نزعة انتقامية”، مشددا على أنه “سيعمل مع الجميع على طي صفحة الماضي وفتح صفحة الجمهورية الجديدة بعقلية ومنهجية جديدة”.

وبخصوص تعامله مع وسائل الاعلام، قال السيد تبون بأنه مع حرية الصحافة الى “أقصى حد”، لافتا بالمقابل الى انه سيحارب ب”شراسة” كل أشكال التجريح والقذف والتشويه والشتم.


إقرأ أيضا:      السنة الأولى من عهدة الرئيس تبون : الاستمرار في محاربة الفساد بكل حزم


وفي هذا التوجه، باشر رئيس الجمهورية، منذ الايام الاولى لعهدته الرئاسية العديد من اللقاءات، سواء مع الصحافة الوطنية أو مع شخصيات وطنية وتاريخية وممثلي أحزب سياسية وجمعيات وطنية، استمع إليهم وأطلعهم على برنامجه الرامي إلى بناء جزائر جديدة قوامها التشاور والديمقراطية.

وفي هذا المنحى وبداية من 22 يناير 2020، باشر الرئيس تبون تقليدا جديدا في التعامل مع الاعلام الوطني من خلال تنشيطه لعدد من المقابلات الصحفية بصفة دورية، شكلت فضاء للتطرق الى المواضيع التي تتعلق بالشأن الداخلي سواء السياسية منها أو الاجتماعية والاقتصادية، يتقدمها مشروع  تعديل الدستور الذي تم تزكيته من طرف الشعب الجزائري يوم الفاتح نوفمبر المنصرم، ناهيك عن مواضيع اخرى كالتكفل بمناطق الظل وتحسين الظروف المعيشية للمواطن وأخرى مستجدة مثل الاجراءات المتخذة لمواجهة فيروس كورونا وما تبعه من قرارات مست مجالات كانت في صدارة انشغالات المواطنين كالتربية الوطنية والتعليم العالي والنشاط التجاري وغيرها.

ولم يقتصر نشاط رئيس الجمهورية اعلاميا على الصحافة الوطنية بل تعداه الى وسائل إعلام اجنبية، معروفة من صحف وقنوات تلفزيونية على غرار الحوارات التي أجراها مع قناتي “روسيا اليوم” و”فرانس 24″ وكذا جريدتي “لوفيغارو” و”لوبينيون” الفرنسيتين.


إقرأ أيضا:   الرئيس عبد المجيد تبون: التزامات تجسدت لبناء جزائر جديدة


وقد تطرق رئيس الجمهورية خلال مختلف هذه اللقاءات الى جملة من المواضيع أهمها الوضع في البلاد والقضايا الاقليمية والدولية، حيث جدد التأكيد على المبادئ الثابتة للسياسة الخارجية للجزائر ودعمها للقضايا العادلة في العالم، على غرار فلسطين والصحراء الغربية، ناهيك عن مواقفها إزاء القضايا الجهوية والدولية، لاسيما الأزمة الليبية والوضع في مالي، اللتين تبذل الجزائر بشأنهما جهودا كبيرة لحلهما بالطرق السلمية في اطار الشرعية الدولية.

 

شبكات التواصل الاجتماعي وسيلة جديدة للتواصل مع المواطنين

 

و لم يفوت رئيس الجمهورية الإشادة ، في رسالة له بمناسبة اليوم الوطني للصحافة المصادف ل22 اكتوبر من كل سنة، باحترافية الصحافيين في مرافقة عملية التحضير للاستفتاء حول مشروع تعديل الدستور حيث أكد أنه يحق للصحافة الجزائرية أن تلقن دروسا في المهنية لصحافة بعض الدول التي تتخذ من حرية التعبير “شعارا أجوفا”.


إقرأ أيضا:   الرئيس تبون يطمئن الجزائريين بشأن تحسن وضعه الصحي


وقال الرئيس تبون “أشيد عاليا باحترافية الصحافيين في مرافقة عملية التحضير للاستفتاء حول مشروع تعديل الدستور، لاسيما من خلال توظيفهم للإعلام الإلكتروني ووسائط التواصل الاجتماعي لتغطية مختلف مراحل هذا الحدث الوطنيِ الهام بل والمصيري في مسارِ التأسيس لجزائر جديدة”.

ويعتمد الرئيس تبون في تأسيس الجمهورية الجديدة على الوسائل الحديثة في الاتصال والتواصل بعد أن أصبح تبادل المعلومات مفتوحا للجميع بفضل المواقع الاجتماعية قصد مخاطبة المواطنين والرأي بصفة عامة.


إقرأ أيضا:    تعديل الدستور: باكورة الإصلاحات الرئاسية ضمن مسارالتأسيس لجزائر جديدة طالب بها الحراك الشعبي


وفي هذا الصدد، انتهج رئيس الجمهورية في تواصله مع الرأي العام على التكنولوجيات الحديثة في مجال الاتصال باعتماده على حسابيه على “تويتر و فيسبوك” للتفاعل مع كل ما يجري على الساحة الوطنية من مستجدات سياسية واجتماعية وثقافية.

وكان اخر تواصل لرئيس الجمهورية مع المواطنين عبر فيديو بثه مؤخرا على “تويتر” طمأن فيه الشعب الجزائري على تحسن وضعه الصحي وبداية تعافيه من إصابته بفيروس كورونا وكذا متابعته لكل ما يجري في الوطن.


إقرأ أيضا:    الرئيس تبون يعزي الجيش الوطني الشعبي و أسرتي الضابطين الوافي محمد الأمين و خروسة نور الدين


و تماشيا مع هذا الاسلوب، يعتبر موقع رئاسة الجمهورية على شبكة الانترنيت نافذة اضافية لتواصل الرئيس تبون مع الرأي العام والطبقة السياسية بصفة عامة، من خلال نشره لكل الاخبار والبيانات المتعلقة بنشاط رئيس الجمهورية وخطاباته ورسائله الموجهة للأمة في مختلف المناسبات الوطنية والدولية.

%d مدونون معجبون بهذه: