«الحاجة خيرة»ملامح تحكي نضال وكفاح المرأة الريفية العظيمة

«الحاجة خيرة» ملامح تحكي نضال وكفاح المرأة الريفية العظيمة

هي صورة فوتوغرافية تجسد ملامحا قل مانجدها في باقي الصور ،مما أجبرتنا على ضرورة الوقوف أمامها وقفة تدبر وتأمل علنا نستطيع أن نترجم ماعجزت عن وصفه الحاجة خيرة وهي على قيد الحياة .ملامح من يغوص في أعماقها توحي له أن وراء هاته التجاعيد حكاية نضال وكفاح عاشتها هاته المرأة العظيمة الملقبة ببركة توسنينة البلدية الواقعة في ولاية تيارت.نظرات عميقة لخصت حجم البساطة والحياة السعيدة التي كانت تعيشها المرأة البدوية رغم شقاوة الحياة وصعوبة العيش .ملامح «الحاجة خيرة »أعادتنا إلى ذلك الزمن الجميل الذي تميزت به المرأة الريفية عن غيرها من النساء ، تلك المرأة التي قاسمت الرجل الهموم والمتاعب لا يرهقها عمل المطبخ أو الطبخ الذي يعتمد بأكثره على الحطب لتتولى مهام الأعمال الشاقة في الحقول والمزارع وكلها نشاط وحيوية وهذا مايبصره المدقق في تلك الأعين التي فاض بريقها بين أحضان هاته اللوحة الفنية.كم هو جميل ذلك الزمن الذي ترك لنا أمثال الحاجة خيرة التي كانت بجانب زوجها في الحقل الزراعي تساعده في عمله منذ طلوع الفجر لتعود الى بيتها أخر النهار لتواصل عمل البيت والأولاد دون قنوط أو ملل. نقف أمام هاته الصورة العميقة لنقدم تحية اجلال لك بحجم المعاناة التي عانيتها بصبر جميل بحجم الامال والاحلام التي حملتها روحك الطاهرة فأنت عنوان الهمة والصبر .فارقت أرضك الطيبة التي لايزال حصيرها يبكيك وجذع شجرها يحن إليك ،رحلت عن الأنظار ليدونك العابرون في صفحات التاريخ تحت عنوان «الحاجة خيرة شريكة الخير والأمل وصانعة السعادة.»
                                        زكرياء بشايب. تيارت.

%d مدونون معجبون بهذه: