الجزائر …تحديات كبيرة و مشاريع عملاقة

تعيش الجزائر في الآونة الاخيرة على وقع تطورات إيجابيه كبيرة من شانها احداث تغييرات مهمة في الاقتصاد الجهوي و العالمي و اعادة مكانتها على الصعيد الاقليمي و حوض البحر الابيض المتوسط و كذا العالمي. خصصت الجزائر لمشروع الطريق العابر الى الصحراء غلاف مالي يعادل 2.6 مليار دولار و الذي من شانه تعزيز التجارة بين افريقيا و اروبا بربط مباشر للطريق العابر للصحراء بالطريق السريع الذي يربط ميناء جن جن بالطريق السيار شرق غرب . كما من المتوقع ان تستلم الجزائر في نهاية هذا الشهر سفينة "باجي مختار 03 " التي تم صنعها في الصين و المخصصة لنقل المسافرين و من المرجح ايضا حسب تقارير اعلامية ان تقوم بنقل الحجاج الى البقاع المقدسة ، كما قام الوزير الاول قبل ايام بتدشين سفينة " جانت المخصصة لنقل البضائع و السلع نحو موانىء البحر الابيض المتوسط ، تبلغ قدرة استيعابها 1.478 حاوية و في تصريحات اخرى اوضح الوزير الاول ان مسؤولي القطاع يعتبرون ان بإمكان الشركات الوطنية الوصول الى نسبة تغطية النقل البحري الوطني للبضائع بنسبة 23 الى 30 بالمئة كما سيتم استلام سفينة اخرى مماثلة لنقل البضائع تحت اسم سيرتا . كل هذه المشاريع العملاقة من شانها انعاش الاقتصاد الوطني اكثر و التخلص من النقاط السوداء التي تؤثر بالسلب ، مثل الانفاق من اجل خدمات النقل البحري لفائدة المتعاملين الاجانب و كذلك خطوة مهمة لاستعمال الامكانيات الوطنية . ياسين ج

 تعيش الجزائر في الآونة الاخيرة على وقع تطورات إيجابيه كبيرة من شانها احداث تغييرات مهمة في الاقتصاد الجهوي و العالمي و اعادة  مكانتها على الصعيد الاقليمي و حوض البحر الابيض المتوسط و كذا العالمي.

خصصت الجزائر  لمشروع الطريق العابر الى الصحراء غلاف مالي يعادل 2.6 مليار دولار و الذي من شانه تعزيز التجارة بين افريقيا و اروبا بربط مباشر للطريق العابر للصحراء بالطريق السريع الذي يربط ميناء جن جن بالطريق السيار شرق غرب .

كما من المتوقع ان تستلم الجزائر في نهاية هذا الشهر سفينة “باجي مختار 03 ” التي تم صنعها في الصين و  المخصصة لنقل المسافرين و من المرجح  ايضا حسب تقارير اعلامية ان تقوم بنقل الحجاج الى البقاع المقدسة ، كما قام الوزير الاول قبل ايام بتدشين سفينة ” جانت المخصصة لنقل البضائع و السلع نحو موانىء البحر الابيض المتوسط ، تبلغ قدرة استيعابها 1.478 حاوية  و في تصريحات اخرى اوضح الوزير الاول ان مسؤولي القطاع يعتبرون ان بإمكان الشركات الوطنية الوصول الى نسبة تغطية النقل البحري الوطني للبضائع بنسبة 23 الى 30 بالمئة كما سيتم استلام سفينة اخرى مماثلة لنقل البضائع تحت اسم سيرتا .

كل هذه المشاريع العملاقة من شانها انعاش الاقتصاد الوطني اكثر و التخلص من النقاط السوداء التي تؤثر بالسلب ، مثل الانفاق من اجل خدمات النقل البحري لفائدة المتعاملين الاجانب و كذلك خطوة مهمة لاستعمال الامكانيات الوطنية

ياسين ج

%d مدونون معجبون بهذه: