البيض: سكان بلدية المحرة يتطلعون الى رعاية صحية افضل.

البيض المحرة /الساكنة تتطلع الى رعاية صحية افضل

يشتكي سكان بلدية المحرة من نقص الرعاية الصحية، وهو ما أثر سلبا على معيشتهم داخل تراب البلدية التي تضمّ ثلاث تجمعات سكانية وبكثافة سكانية تقارب 13 ألف نسمة. 

في بيان ممضي من ثمانية جمعيات محلية ببلدية المحرة تحصلت الوسيط على نسخة منه طلبت الجمعيات من مدير الصحة التدخل العاجل لأجل تحسين الخدمات الصحية على الخصوص ما تعلق بتوفير سيارة الإسعاف وفتح مناوبة ليلية بقاعة العلاج الوحيدة بتراب البلدية مع فتح مخبر للأشعة وقاعة للتحاليل الطبية. 

الممضون على البيان أكدوا على ضرورة وجود مناوبة ليلية بقاعة العلاج ودعمها بممرضين إضافيين، وبالأخص بالقابلة لأنها ضرورية، حيث يضطر السكان حاليا إلى نقل الحوامل إلى مستشفى الأبيض سيدي الشيخ أو إلى المشرية للوضع على مسافات بعيدة ما يرهقهن ويدفع بالكثيرات إلى الوضع في أثناء الطريق. 

كما طالبوا أيضا بكرسي للأسنان وبزيارة طبيب الأسنان على الأقل مرة في الأسبوع للقاعة الحالية التي تقدم أدنى وأبسط الخدمات الصحية على غرار وخز الإبر لا غير. 

نشير إلى أن مدير الصحة لولاية البيض، قام بزيارة للمؤسسة العمومية للصحة الجوارية بالشلالة الجهة المشرفة على قاعة العلاج بالمحرة وأعطى تعليمات بضرورة التكفل بالمشاكل التي تطرحها الجمعيات متعهدا بزيارة قاعة العلاج وتنظيم لقاء مع الجمعيات للوصول إلى الحلول في أقرب وقت ممكن. 

عبدالهادي ب 

%d مدونون معجبون بهذه: