البليدة : جمعية الصحفيين والمراسلين لولاية البليدة تحيي اليوم العالمي لحرية التعبير‎

البليدة : جمعية الصحفيين والمراسلين لولاية البليدة تحيي اليوم العالمي لحرية التعبير‎

نظمت جمعية الصحفيين والمراسلين لولاية البليدة يوم أمس ندوة علمية بمناسبة اليوم العالمي لحرية التعبير التي تأتي هاته السنة تحت شعار المعتمد من قبل منظمة اليونسكو “المعلومات كمنفعة عامة” نشطها الدكتور عبد الكريم تفرقنيت أستاذ بكلية علوم الإعلام والاتصال بجامعة الجزائر 3 حيث تناولت الندوة واقع الصحافة و الصحفيين الجزائريين والموضوع الأخبار الكاذبة أو ما يعرف بالفايك نيوز ،حيث أكد أستاذ الإعلام وجوب ضمان الحق في حرية الرأي والتعبير، وفقا لما ينص عليه الدستور و الأخلاق المهنية ، فحسبه لا ديمقراطية دون صحافة حرة، كما أنه لا إعلام حر دون توفير بيئة آمنة تضمن سلامة الصحفيين وحمايتهم من جميع أشكال التضييقات والتهديدات التي تحول دون ممارسة مهامهم بشكل طبيعي ولا يتحقق هذا إلا بتوفير البيئة التشريعية الملائمة لتعزيز حرية الصحافة وحماية الصحفيين ووضع الآليات الكفيلة بضمان الحق في التعبير بما يتناسب والقانون الدولي لحقوق الإنسان و سن قوانين ضامنة للمحاسبة وعدم الإفلات من العقاب مثلما أخذت به الدول الغربية ، على ضوء ما تبينه الاتجاهات العالمية لحرية الصحافة والإعلام من تنام للاستهداف المباشر للصحفيين في حرمتهم وسلامتهم الجسدية وحياتهم عبر العالم ، كما شدد الدكتور تفرقنيت على أهمية التعاون مع الصحافة بتفعيل حق الصحفي في الوصول إلى المعلومة من مصدرها من أجل إيصالها بشكل صحيح و موثوق و دقيق إلى الرأي العام دون مغالطات ولا مزايدات والإسهام في تغيير الحياة إلى الأفضل باعتبار ذلك السبيل الوحيد للقضاء على الإشاعات والمعلومات المغلوطة وكذلك التصدي للمعلومات الخاطئة و الملفقة التي تشهد انتشارا رهيبا على المستوى المحلي و الدولي لا سيما في ظل الأزمة الصحية العالمية الراهنة وما فرضته من إجراءات استثنائية و ما رافقها انتشار للمعلومات المضللة، التي ادت الى تنامي العنف وخطاب الكراهية في الفضاء المادي والرقمي على حد سواء وفقا لما أثبتته التقارير الأممية ، و أضاف الاستاذ تفرقنيت الآن العالم الافتراضي هو الساحة الأساسية للاخبار الكاذبة ( فايك نيوز) على غرار المواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي كما وضح انه يجب عدم الخلط بين الإعلام و الإعلام المواطن الذي يتخذ من الفيسبوك و المواقع المشابهة ساحة له لنشر هاته الأخبار التي تخضع لهيئة تحريرية ولا تحترم أخلاقيات العمل الصحفي كما أنها مجهولة المصدر و في هاته الحالة من الصعب معرفة صحتها ومصداقيتها كما أنه من الصعب جداً تحديد المسؤولية القانونية ما يجعل الردع والعقاب نادر ، فالحل الأمثل هو خلق الصفحات ومواقع مضادة يتمثل دورها في متابعة الأخبار المغلوطة و تصحيحها أو نفيها و يبقى دور مواقع التواصل الاجتماعي والوسائط الجديدة حسبه هو ساحة تفاعلية للمواطن مع الأخبار المحلية و الدولية الحاصلة و متنفس للتعبير عن رأيه المشاركة في الحياة السياسية و مختلف المواضيع التي يومية بشتى مجالاتها ، ومن جانب آخر تخلل الندوة وقفة ترحم على الصحفي محمد عاشوري الذي وافته المنية منذ أسابيع، وكذا الصحفيين الذين فقدتهم ولاية البليدة خلال العشرية السوداء، ونائب رئيس الجمعية المرحوم إسماعيل بودشيش الذي توفي في سنة 2012 ، كما اغتنم رئيس الجمعية الفرصة من أجل تكريم السيد محمود بن عزوط رئيس بلدية البليدة الذي صخرة كل مجهوداته و إمكانيات البلدية من أجل إعادة طلاء مقر الجمعية

خرمان سعدالدين

%d مدونون معجبون بهذه: