الأمطار تفضح المسؤولين وتخلف عدة أضرار مادية في عدة بلديات بالمسيلة‎

تهاطل كميات معتبرة من الأمطار تفضح المسؤولين وتخلف عدة أضرار مادية في عدة بلديات بالمسيلة‎

خلف التهاطل الكبير لكميات الأمطار بولاية المسيلة أضرارا وخسائر مادية معتبرة في عدة بلديات هذا وقد شهدت ليلة الإثنين إلى الثلاثاء تساقط كميات كبيرة حيث غمرت سيول الأمطار عدة منازل بعدة أحياء ومحاور رئيسية ببلديات الولاية نجم عنه إنسداد البالوعات بسبب الأوحال التي جرفتها مياه الأمطار وإنقطاع للتيار الكهربائي، وحسب تصريح بعض المواطنين ممن التقتهم جريدة ” الوسيط المغاربي” أن تهاطلكميات الأمطار الكبيرة كشفت سياسة البريكولاج المنتهجة من طرف المسؤولين وأرجع أخرون إلى مشكل التهيئة العمرانية الغير الدقيقة وفوضى التخطيط في مشاريع الصرف الصحي وإسنادها لغير أهلها في عملية الإنجاز والتي أصبحت تشكل خطرا على حياة الساكنة وهي تراكمات وهو الأمر الذي سبب ماهي عليه حالة الولاية الآن، كما حملوا شئ من المسؤولية إلى المواطن وعدم قيامه بالدور المنوط به كنظافة المحيط مما يؤدي إلى تراكم الأوساخ وللرمي العشوائي للنفايات والقمامة المنزلية التي أصبحت تغزو الشوارع والطرق مما إنجر عنه إنسداد البالوعات الناقلة لمياه الأمطار وحسب مصادر الوسيط المغاربي قد غمرت مياه الأمطار عدة منازل ومؤسسات بعاصمة الولاية وبعدة بلديات منها أولاد دراج السوامع المطارفة أولاد اعدي القبالة حمام الضلعة بوسعادة و بلدية المعاضيد التي شهد بها إنهيار جدار  المدرسة الإبتدائية الحرية وتضررالطريق الرابط المسيلة ببلدية المعاضيد بمنطقة الخرزة بسبب السيول الجارفة وتراكم الأوحال به وغمرت مياه الأمطار عدة بيوت بمنطقة بشارة كما علم بغلق عدة طرقات  بسبب السيول الجارفة للأوحال بعدة مناطق بالولاية على غرار الطريق الوطني رقم40ورقم 45 وعزل عدة قرى بسبب الأودية إرتفاع منسوب المياه بها ، كما كانت لوحدات الحماية المدنية عدة تدخلات على مستوى الطرق التي توقفت حركة السير بها وحث المواطنين مستعملي الطريق على التحلي باليقضة والحذر في مثل هذه الظروف الطبيعية المتقلبة وعدم المخاطرة بأرواحهم وهذا نظرا للوضعية الجوية المفاجئة التي شهدتها الولاية وتهاطل كميات كبيرة من الأمطار التي غمرت الشوارع و الطرقات والتي سببت بعض الخسائر المادية.


                المسيلة : محمد بوسعدية 

%d مدونون معجبون بهذه: