الأغواط : وفاة المجاهد النعيمي بالعمري

جريدة الوسيط المغاربي

وُري اليوم بمقبرة سيدي يانس بمدينة الأغواط المجاهد النعيمي بالعمري عن عمر ناهز 116 سنة بعد أن وافته المنية ليلة الثلاثاء إلى الأربعاء، حسبما أفاد به أقارب المرحوم.

وأضاف ذات المصدر أن المجاهد المرحوم ولد سنة 1905 بعرس الارباع بمدينة الأغواط وترعرع فيها والتحق بالمقاومة الشعبية لولاية الأغواط في ثلاثينيات القرن الماضي وساهم في الكثير من المعارك بالمنطقة السهبية من بوسعادة في الشمال الشرقي إلى المنيعة جنوبا.

وكان المرحوم من أوائل الملتحقين بصفوف ثورة التحرير المظفرة بجبال القعدة الشامخة بمنطقتي وادي مرة والغيشة (شمال الأغواط) حيث أصدرت في حقه السلطات الفرنسية انذاك مذكرة اعتقال باسمه إلى أن ألقي القبض عليه سنة 1960 وإيداعه سجن سركاجي بالعاصمة أين تلقى عذابا قاسيا جدا لدرجة انه عند زيارة زوجته لم تتعرف عليه نظير التشوه الذي طال وجهه وحكم عليه بالإعدام.



وعند اعلان وقف إطلاق النار والإفراج عن الموقوفين تم إخراجه من السجن وكرم من طرف السلطات العليا في البلاد بوسام ” الأب المقاوم المجاهد”،  ويذكر ان له ابنا “خليفة بالعمري” استشهد كذلك في صفوف الثورة سنة 1959 وهو في عز شبابه.

كما أن المجاهد المرحوم قد عايش أربعة أجيال من أبنائه ولم يدخل المستشفى في حياته إلا ليلة وفاته البارحة 29 يونيو.

%d مدونون معجبون بهذه: