اصدار المزيد من التشريعات الصارمة والضرب بيد من حديد ضد كل من يثير الفتن ويحرض ضد بلده وجيش بلده.

اصدار المزيد من التشريعات الصارمة والضرب بيد من حديد ضد كل من يثير الفتن ويحرض ضد بلده وجيش بلده.

بات من الضروري ضبط جميع منصات التواصل الاجتماعي وعالم السوشيال ميديا التي أضحت تعج بحسابات وهمية مزورة تقف خلفها جهات خارجية تهدف الى ضرب وحدة واستقرار الوطن والاخلال بالأمن العام وشحن وتهيج وتحريض نفوس بعض الذين يتصفون بنفوسهم المريضة وأميتهم وجهلهم بحقيقة مايحاك ومايدبر لهم من مؤامرات ابليسية  هدفها لبينة وسرينة ويمننة وعرقنة بلدهم..وجرهم الى مستنقع الربيع العبري الصهيوني المخطط والمدبر له منذ سنوات وسنوات…..كما يجب قطع أصابع أشباح الفتنة والتحريض وزعزعة أمن البلاد…..لقد بات هذا الصدح ضمن معظم تلك الوسائل التواصلية الذي يهدد بنسف جدا الأسرة والعائلة الجزائرية الواحدة…والذي يكمن في استغلال أصحاب الحسابات الوهمية لتلك المنصات والتلطي خلف أسماء مستعارة وهمية وشخصيات مجهولة للترويج لشائعات ومعلومات مفبركة كاذبة مغلوطة تسعى لشيطنة المؤسسة العسكرية الشرعية للوطن…والاساءة لشخصيات ورموز كبيرة مرموقة….لقد أصبحت تلك الحسابات الدسيسة والموجهة….والتي تصنف بحرب الجيل الخامس…الحرب السيبرانية الخطيرة..وخصيصا  ضمن  الفضاء الأزرق وتويتر وغيره….وكما شاهدنا وخصيصا في الأونة الأخيرة عن قيام العدو الصهيومخزني رشادي ماكي بالتركيز ضد المؤسسة العسكرية الشرعية للجزائر الشقيقة……وبطبيعة الحال لم يعد يخفى على الجمهور الجزائري العظيم..حجم وضخامة المؤامرات التي تحاك ضده وضد ترابه وضد حماة سياجه الساهرين على بره وبحره وجوه…..لقد أثبتت الاحداث الأخيرة من جريمة الحرائق المفتعلة وغيرها…..أثبتت لجميع الدول العربية وحتى للعالم.ان هناك أصابع شيطانية قذرة تقف خلف تلك الأحداث……حيث بات من الواجب قطع وبتر تلك الأصابع التي تشكل الخطر الأكبر على الوطن وأبناءه…..وبنفس الوقت   برهن فخامة الشعب الجزائري عن اصالته ووطنيته وتلاحمه بجميع أطيافه ونسجه وشرائحه ملتفا حول أخوته من أبناء الجيش الشعبي الوطني …

بقلم قولدستار أبوشجاع

%d مدونون معجبون بهذه: