ابنة مدينة سطيف لبنى مجرقي بين فن الكتابة والنبوغ‎‎

ابنة مدينة سطيف لبنى مجرقي بين فن الكتابة والنبوغ‎‎
الكتابة فن يتربع على عرش مرصّع بما هو ملفت مبهر لكل متذوق يعي معنى فن الكتابة و الذي بدره لا يكون فنّا إلا إذا نبغ فيه الفنان الكاتب بملكة تميّزه بين طبقة الكتّب و المثقفين ، ممّا سبق ذكره فلمّا نقرأ للكاتبة ” لبني مجرقي ” نشهد تطبقا مثاليا لا يختلف عن رونقه اثنان .
الكاتبة ” لبنى مجرقي ” طالبة جامعية تخصص فلسفة سنة ثالثة ليسانس ، في جامعة سطيف ، صدر لها  مؤلف ” أرواح تحت الرماد ”  عن دار ” تمكين للنشر والتوزيع ” و قريبا سيصدر لها عن دار ” فهرنهايت للنشر و التوزيع ” ديوان شعري الموسوم بـ ” موانئ الحلم ” .
فائزة بعدة مسابقات عربية ووطنية وولائية في مجال الشعر والخاطرة ، بالإضافة إلى فوزها بالجائزة الاولى العربية في الالقاء الشعري من تنظيم واحة الابداع و أيضا  بجائزة تحدي 25 كتاب المنظم من طرف سفراء الأمل للإبداع الثقافي والمبادرات التطوعية .
مشاركاتها المتميزة في أكثر من 10 كتب جامعة دولية وعربية  و 10 كتب جامعة وطنية منها ”  للغربة أوجاع ” ، ” النجمية الأستر ” ، ” نظرة البوم ” ،  “ترانيم العرب ” ، ” ليست مجرد أنثى ” و غيرها .
رئيسة نادي ” فردوس الحكمة ”  كما أنها عضوة في نادي ” ثروة فكر ” ، اضافة إلى كونها عضوة  في ” الجمعية الوطنية للثقافة والفنون ” و أيضا عضوة في ” الجمعية الولائية لترقية المواهب ” .
و أيضا مشاركاتها في عدة ملتقيات وطنية وولائية إضافة إلى
مشاركاتها في عدة جرائد وطنية وعربية نذكر منها ، ” أفريكانو الثقافي ” ، ” الشروق ” ، ” النهار ” ، ” الخبر ”  و غيرها .
” لبنى مجرقي ” كاتبة طموحة تهوى دائما التطلع في الأوفق لتأمل من خلال رؤاها الأدبية دربا يؤهلها دائما للسير قدما نحو ما وراء الأفق ، حالمة مجدة للتّألق كل يوم .
حاورها خليف يونس