إيقاعات صوفية ومزج أندلسي-يوناني في سهرات المهرجان الأوروبي

إيقاعات صوفية ومزج أندلسي-يوناني في سهرات المهرجان الأوروبي

أحيت الفنانة المتالقة في الطابع الأندلسي لامية آيت عمارة رفقة فرقة “أهليل بابا” من تيميمون يوم الجمعة، بالمسرح الوطني الجزائري محي الدين باشطارزي حفلا فنيا ساهرا يمثل على التوالي كل من اليونان وألمانيا  ضمن برنامج المهرجان الأوروبي في طبعته 21 تحت شعار “الجزائر تغني أوروبا “.

واستمتع جمهور قاعة مصطفى كاتب في الجزء الأول من الحفل الساهر بأداء ساحر لفرقة “أهليل بابا ” من تيميمون، من خلال قصائد بديعة من تراث موسيقي “أهليل ” المصنفة ضمن قائمة التراث اللامادي لليونسكو 2008 والتي تعكس نمطا موسيقيا تراثيا غائر في الممارسة الفنية والشعرية التقليدية بمنطقة قورارة.



و اتحف اعضاء الفرقة المكونة من 15 عضوا بلباسهم التقليدي الجميل الحضور بنخبة من الأغاني التقليدية  باهازيج ومناجاة دينية مفعمة باستحضار اشعار دينية وصوفية باللغة الزناتية حيث نسجوا على الركح حلقة مضيئة في تناغم وانسجام وبرقصات متماوجة مرتبطة بشكل وثيق مع بحياة الزناتيين.

و استهل برنامج فرقة” أهليل بابا ” بأداء جماعي يتقاطر صوفية بأداء أغاني دينية على غرار ” شفيعنا يا رسول الله “، ” سلامو ” ،”الله حي”، كما تفاعل الجمهور من العائلات مع الإيقاع البديع  التي تحمل شذرات من المعاناة الروحية من أجل الخلاص والتقرب من الله وتحكي لوعة الحب والغزل ويوميات المزارعين في الواحات اعتمد في بناء جسد الإيقاع الموسيقى على آلات تقليدية منها آلة وترية ذات وتر واحد و قطعتين صغيرتين من الصخر الصلب لضبط الايقاع وهو سر خلطتها الإبداعية.

و تميز الجزء الثاني من الحفل بالعرض الموسوم ” أغورا (الساحة أو السوق باللغة اليونانية) ” من توقيع  الفنانة لامية آيت عمارة الذي يمثل دولة اليونان، في مزج فني  ساحر وعميق استحضر روائع التراث الموسيقى الأندلسي

وعناصره و الموسيقي اليونانية العريقة كما زادت الآلات الموسيقية التقليدية المستخدمة في العرض من نضجه حيث التقى العود بالقانون والدف والكويترة والكمان.

و أمتعت الفنانة المتألقة في الطابع الأندلسي لامية آيت عمارة بصوتها الرخيم الحضور بأيقونات الموسيقى الأندلسية العريقة عكست ثراء الأنماط الموسيقية الجزائرية مازجت بين جماليات وتقنيات  العروبي والحوزي والمالوف منها مقاطع “ياباهي الجمال” ،”يا أهل الإشارة” ،”ثلاثة زهوة ومراحة ” فضلا على أداء ساحر لرائعة الفنان الراحل دحمان الحراشي ” يا الرايح”.

كما استمتع الجمهور بالعرض فني بعنوان ” بالحوار تسطع الحقيقة” للثنائي الفني فيصل بلعطار على آلة وترية افريقية رفقة شريكته الفنانة لودميلا سلايم على آلة القانون إلى جانب عرض  مباشر من أداء  المنتج الموسيقى المختص في الموسيقى الالكترونية  المعروف بعبد القادر وهو مزيج فني مستوحى من روح موسيقى “أهليل ” التراثية  اختار لها عنوان ” المتنقل ” في إطار مجهوداته للترويج للموسيقى التقليدية الجزائرية .

للتذكير، سيعرف المهرجان الثقافي الاوروبي ال21 بالجزائر المتواصل الى 2 يوليو المقبل بالمسرح الوطني محي الدين باشطارزي، مشاركة عديد الفنانين و الفرق الموسيقية الجزائرية الذين سيقدمون اعمالا فنية من  التراث الموسيقي الجزائري و الاوروبي.

%d مدونون معجبون بهذه: