إعادة الفتح الجزئي للحدود: الدخول إلى التراب الوطني لا يخضع لأي ترخيص مسبق

إعادة الفتح الجزئي للحدود: الدخول إلى التراب الوطني لا يخضع لأي ترخيص مسبق

 أكدت سفارة الجزائر بباريس (فرنسا) يوم الثلاثاء في بيان لها، أن الدخول إلى التراب الوطني لا يخضع لأي ترخيص مسبق، مذكّرة بأن الحجز وشراء التذاكر ستكون المسؤولية الحصرية للمصالح التجارية لشركة الخطوط الجوية الجزائرية.

وجاء في البيان “ليكن في علم المواطنين الجزائريين أنه بعد إعادة فتح الحدود جزئيًا واستئناف الرحلات الجوية التجارية منذ 1 يونيو 2021 ، فإن الدخول إلى التراب الوطني لا يخضع لأي ترخيص مسبق”.

كما أكد البيان أن عملية الإجلاء إلى ارض الوطن التي انتهت في 28 فبراير 2021، لم تعد السفارة والممثليات القنصلية في فرنسا “مسؤولة عن تسيير عمليات السفر عبر الحدود”.

من الآن فصاعدا، “حجز التذاكر وشرائها، وكذلك تكاليف الحجر ستكون مسؤولية المصالح التجارية لشركة الخطوط الجوية الجزائرية أو شركات الطيران الأجنبية الأخرى، عند برمجة رحلات تجارية، إلى وجهة بلدنا”.



وفيما يتعلق بطلبات الإعفاء من دفع تكاليف الحجر الصحي لفئات الدخل المنخفض من الطلاب وكبار السن، ستواصل المكاتب القنصلية في فرنسا “ضمان عمليات التحقق من أهلية مواطنينا للمطالبة بهذا الإجراء الذي قرره رئيس الجمهورية”، حسبما اكد ذات البيان.

وأضافت السفارة انه “يبقى مفهوما أن هذه العملية لا تعني حجزا مع شركة الخطوط الجوية الجزائرية”.

%d مدونون معجبون بهذه: