إحياء اليوم الوطني للسياحة بولاية تبسة ٠

جريدة الوسيط المغاربي

  أحيت ولاية تبسّة ، اليوم الوطني للسّياحة فعاليّات إحياء المناسبة احتضنها فضاء قصر الثّقافة ، وأشرف والي ولاية تبسّة السّيد ” محمّد البركة داحاج ” ، مرفوقا بالسّيدة مديرة السّياحة والصّناعة التقليديّة والعمل العائلي أمينة بلغيث  وإطارات قطاعها  ، حيث أقيمت بالمناسبة تظاهرات تنشيطيّة ، ومعارض لمبتكرين وحرفيّين تبرز الموروث الثقافي الثّريّ للمنطقة ، بمشاركة الفاعلين في قطاع السّياحة والصّناعة التّقليديّة والجمعيّات النّشطة المهتمّة بالتّراث والصّناعات الحرفيّة واليدويّة ، وفتح فضاء مفتوح على أجهزة الدّعم من خلال الوكالة الولائيّة للقرض المصغّر، الوكالة الولائيّة لتنميّة المقاولاتيّة ، الصّندوق الوطني للتّامين على البطالة ، ومتعاملي قطاع السّياحة والعمل العائلي ، وعرض الخدمات السّياحيّة لوكالات السّياحة والأسفار والتّعريف بوظائفها ، وعروض لقطاع التّكوين المهني والتّمهين للتعريف بالتخصصات في مجالات الفندقة والسّياحة ، وتقديم ورشات حيّة للمتربّصين .السّيد والي الولاية  حيث جدّد التّأكيد على المؤهّلات السّياحيّة والتّراث المادّي واللاّمادّي الذي تزخر بها ولاية تبسّة ، والذي يستوجب تثمينه واستغلاله والتّرويج له وتطويعه لخدمة التّنمية المحليّة ، ممّا يمكّن من جعل المنطقة وجهة استقطاب سياحي بامتياز، موصيا بتثمين المهارات ، وتوفيرالدّعم والمرافقة للشّباب المبدع ، والانفتاح على المؤسّسات النّاشئة ودعمها ، حاثا القائمين على قطاع التّعليم والتّكوين المهنيين بإعداد برامج تكوين تتوافق وخصوصيّة المنطقة لتحقيق الأثر المطلوب ، داعيا في معرض ذلك رجال المال والأعمال إلى الاستثمار في هذا الجانب ، متعهّدا بالدّعم والمرافقة ، مفيدا أنّ تحقيق كلّ ذلك مرتبط أوّلا بالعمل على تغيير الذّهنيات وإنتاج الوعي الكافي لخلق مناخ استثماري جادّ وواعد . هذا ، واختتمت التّظاهرة بنشاطات قدّمتها براعم جمعيّة ” الجيل الجديد للطّفولة المبدعة ” ،  وتسليم جوائز للفائزين في مسابقة ” جمال بلادي بعيون الطّفولة ” التي أطلقتها مديريّة السّياحة بالمناسبة ، وتسليم إعتمادات لعدد من وكالات السّياحة والأسفار لممارسة نشاطها .

نورهان سعدوني 

%d مدونون معجبون بهذه: