إحتجاج سكان بلدية المعاضيد بغلق مقر البلدية رافعين عدة إنشغالات ومطالبة الوالي بالتدخل‎‎ ٠

إحتجاج سكان بلدية المعاضيد بغلق مقر البلدية رافعين عدة إنشغالات ومطالبة الوالي بالتدخل‎‎

smart

إحتج العشرات من المواطنين من سكان بلدية المعاضيد الواقعة على بعد 36كلم شمال شرق ولاية المسيلة بغلق مقر البلدية رافعين عدة إنشغالات ومطالب تعبر كلها عن غياب التنمية بها أهمها غياب الماء الشروب منددين بالتجاوزات الخطيرة في تسيير حضيرة البلدية التي باتت مقبرة للعتاد وتم تحويلها إلى مفرغة عمومية هو ما نددو به قبل سنوات والانتشار الرهيب للقمامة وسط الأحياء وفي عدة قرى مما جعل مواطني هذه البلدية يعيشون حالة من الإستياء والتذمر إزاء الوضع التي آلت اليه بلديتهم السياحية التي تحول وجهها إلى منطقة متعفنة لغياب النظافة العمومية مطالبين بالجنة تحقيق في تسيير هذه البلدية التي سادها الفساد وهذا على حد تعبير المواطنين الذين ممن التقتهم جريدة الوسيط المغاربي حيث عبر العديد منهم عن الوضعية الكارثية التي تعيشها بلدية المعاضيد منذ تولي رئيس البلدية بالنيابة زمامها وتسييرها بالإضافة إلى الوعود الكاذبة التي يتلقونها مرارا  من طرف السلطات المحلية منذ مدة طويلة والأمر أصبح لايطاق مما حسب محدثنا جعلهم ينظمون وقفات إحتجاجية بين الحين والآخر لعدم تجاوب السلطات المحلية مع مطالبهم المرفوعة وإيجاد الحلول الملائمة لرفغ الغبن عن ساكنة البلدية التي تعاني العطش وتعفن محيطها ، رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية المعاضيد بالنيابة في رده على إنشغالات السكان المحتجين أنه يعاني من هذا الوضع منذ مدة لغياب العتاد بحظيرة البلدية التي تمتلك شاحنة واحدة لاتكفي لتغطية جميع الأحياء والقرى كما أشار في حل لمشكل الماء الشروب مستقبلاً حيث إستفادت مؤخرا البلدية من مشروع لحفر بئر إرتوازية للقضاء على النقص الحاصل بعديد الأحياء المجاورة لمقر البلدية منها حي حيدوس والتجزئة 82التي تعاني من غياب هذه المادة الحيوية خصوصا في فصل الصيف الذي يشهد حرار مرتفعة في ظل شح حنفياتهم من المياه، مطالبين والي ولاية المسيلة عبدالقادرجلاوي التدخل العاجل لرفع الغبن عنهم وتخصيص زيارة للمنطقة للوقوف ومعاينة الركود التنموي الذي تشهده بلدية المعاضيد وجهة السياح بولاية المسيلة. 

                       المسيلة :محمد بوسعدية 

%d مدونون معجبون بهذه: