أمن مستغانم يطيح باخطر مروجي الكيف المخزني.

أمن مستغانم يطيح باخطر مروجي الكيف المخزني

تمكنت فرقة مكافحة المخذرات بأمن ولاية مستغانم ، نهار الامس من الاطاحة باحد بارونات ترويج الكيف  المسرب مما وراء الحدود الغربية في اطار حرب الافيون التي يشنها نظام المخزن ، و ذلك على مستوى  قطاع الإختصاص  اذ تم توقيف المشبه فيه و هو من معتادي الإجرام.

حيث بلغ إلى علم الفرقة أن المشتبه فيه يحوز على كمية معتبرة من الكيف المعالج بغرض ترويجها بالأحياء الشعبية بمستغانم .

الضبطية القضائية بعد إستفاء كامل الإجراءات القانونية المتعلقة بالترصد و التفتيش بالتنسيق الكامل مع  وكيل الجمهورية لدى محكمة مستغانم ، حيث تم توقيفه  بوسط المدينة، وبعد تفتيش مقر سكنه عثر على 564 غرام من المخذرات مشكلة من 05 صفائح و قطعتين أخريتين  بالإضافة إلى سلاح أبيض (سيف).

عن ممونه من هذه السموم ، أفضت التحقيقات مع المشتبه فيه أنه إقتناها من أحد المروجين بإحدى الولايات المجاورة.

عد تقديمه امام  وكيل الجمهورية لدى محكمة مستغانم، صدر في حقه حكما بـ 07 سنوات نافذة و غرامة مالية قدرت بـ 50 الف دينار  

في  ذات السياق وضمن نفس المجهودات المبذولة من طرف قوات المحاربة للآفات الاجتماعية تمكنت ذات الفرقة في ثلاث قضايا أخرى من توقيف 3 مروجين و بحوزتهم حوالي 27 قرص مهلوس اضافة الى سلاحين ابيضيين احدهم من الحجم الكبير حيث انجزت ضدهم ملفات اجراءات قضائية سيتم بموجبها تقديمهم امام النيابة.

 عبدالقادر رحامنية