ألوان الطيف السبعة الطبوع الجزائرية الرائعة التي تشكل اللوحة الفسيفسائية الخلابة ميزاب..قبائل..عرب..شاوية..توارق..شلحية..نايلية أبناء العائلة الواحدة

العنوان اطلبوا العلم من المهد الى اللحد...والحقوا العلم ولو في بلاد الصين..وبالعلم والتعلم ومحاربة الجهل والأمية نفوت الفرصة على أعداء بلادنا‎‎

كم أصبحت عاشقا  وكم سحرتني حلاوة و روعة تلك الأجواء…وكجزء من فني الشامل  امارس فن القصة وفن الحكاء…سأتلو عليكم قصة واحدة من اجمل البلدان الساحرة التي بارك الله بها.. رب المشرق ورب المغرب باسط الأرض ناصب الجبال ورافع السماء….رافعا يدايا متوجها بالتضرع  اليه أن يحفظها وأهلها وجيشها راجيا منه قبول هذا التضرع وهذا الدعاء…وكم سحرت بجمالها وطيبة أهلها من خلال تواجدي بها لاكثر من 9  فصول صيف و9 فصول شتاء…منيرة ساطعة أنوارها صبح  ظهر عصر ومساء وعشاء..مررت بقصور غرداية..فتعلق قلبي باناسها وتعلمت منهم الأمانة والاستقامة والطيبة والوفاء…وعن شاوية العز والشهامة والكرم كم تحدثت قصصي وكم  أصبحت فصيح اللسان وتطورت ممارستي لفن القصة وفن الحكاء.. وأن حدثتكم عن عرب الجود والكرم والتهذيب وحب الاخرين..لم ولن تكفيني ألف باء …وباء…..وكم أصبحت متيما بحبكم ياقبائل العز والتمدن والجمال. .كم أصبحت متيما بحبكم..كم أنتم طيبون وأنقياء ويالها من رائعة وجميلة مدرستكم التراثية وكم تليق بكم تلك الأزياء…وماذا عن فرسان الرمال الذهبية وشجاعتهم وجودهم وكرمهم….وكم كان رائع رؤياهم وكم سررت بهذا اللقاء…وماذا عنكم شلحية ونايلية الجمال والتحضر والتمدن والكرم…حيث  سحرتوني وجعلتم قلبي يرتمي بين أحضانكم وياله من حسن ارتماء….جزائر العلم والتعلم والشهامة والجود والكرم ومجتمع العلم والعلماء….شعب    صادق لايعرف التلون وليس من طبعه الالتواء..ومعروف عنكم تماسكم ولحمتكم وتعاضددكم كما معروف عنكم ايضا انكم اهل المروءة والوفاء….اللهم بارك بهذا البلد وهذا الجيش والشعب واحفظه من كيد الغادرين والحاقدين وجنبه كل الضغائن وأبعد عنه كل فتنة ونجيه من كل بلاء…واصرف عنه وعن جميع الدول العربية كل هم وغم وكل غلاء وكل سوء وارفع عنه وعن كافة ربوع وطننا  هذا الداء وهذا الفايروس وهذا الوباء…واجعل أهله وشعبه أصحاء أقوياء…واحفظ ياربي بحره بمياهه الخلابة الزرقاء…وبارك به من شماله وجنوبه وشرقه وغربه وبصحرائه ويابسته وحتى الميناء…وكل من يكن له الضغائن والاحقاد…سيكون مصيره رماد اسود وسيتحول الى قطع مترامية والى أشلاء…شعب وجيش عظيم  قدم في سبيل استقلاله  روحه وجسده وبذل الكثير الكثير من الدماء….شعب وجيش لايعرف الذل ولا الخيانة ولا الانبطاح ولايعرف سوى للخالق الواحد الانحناء… مجبول شعبه بحسن أدبه اللهم بارك بهذه التركيبة وهذه الكيمياء…..وان كانت  شقيقتنا مصر أم الدنيا بحضارتها الفرعونية  وبفن الاهرام وفن المومياء….فاالجزائر بالرجولة والشجاعة هو أبو الدنيا وأبو الشهداء… والجزائر هو قبلة الأشراف وقبلة الأحرار…وملهم إحساس الشعراء والكتاب والأدباء…وكم تغنت به كلمات العشاق وأبدعت وياله من حسن غناء…جزائر العز والجمال…كم انت اشبه بحورية  جميلة ساحرة حسناء….وكم يليق بك هذا التألق  يالوحة منمنمة ويالوحة الموزايك  ويالوحة الفسيفساء…

ولن ينتهي مطافي معكم هنا…بل سيكون لنا ألف لقاء ولقاء..دمتم بصحة وعافية  ونجاكم الله وحفظكم أنتم وجميع الاشقاء من كل مرض وسقم ووباء…بحق جميع المرسلين والمبعوثين رحمة وهدى للعالمين وبحق جميع الأنبياء….

ولكم التحية من قولدستار أبوشجاع محب للخير وعاشق للنصح وللتناصح  وطالب الرضى والقبول  من خالق الكون ورافع السماء….

قولدستار أبوشجاع عاشق لتلك العائلة

%d مدونون معجبون بهذه: