أطلقتها صفحات فايسبوكية :حملة للمطالبة بجهاز سكانير لمستشفى قايس‎

جريدة الوسيط المغاربي

أطلقت صفحات على مواقع التواصل الإجتماعي الفايس بوك حملة جماعية للمطالبة بإصلاح جهاز سكانير المؤسسة الإستشفائية حيحي عبد المجيد بقايس والذي يوجد خارج الخدمة منذ أكثر من عشرة سنوات،وجاءت هذه الحملة بعد التماطل الكبير في إيجاد حل من قبل السلطات المعنية وعلى رأسها مديرية الصحة والتي لم تحرك ساكنة لمعاناة الألاف من سكان مدينة قايس والمدن المجاورة لها بما أن المؤسسة الصحية المذكورة سلفا تضمن التغطية الطبية لدائرتي بوحمامة وقايس بما مجموعه 7 بلديات ،وفي ظل هذه المعاناة  يجبر المرضى للتنقل للعيادات الخاصة بخنشلة والقيام بفحوصات سكانير وذلك مقابل مادي لا يطيقه  معسوري الحال،في وقت يعمل جهاز واحد من هذا النوع متواجد في مشفى أحمد بن بلة بعاصمة الولاية و الذي يقدم خدمات محدودة لما يقارب نصف مليون ساكن بالولاية ككل،ما جعل عيادات الخواص الملاذ الحتمي للمواطنين،ورغم زيارة وزير الصحة لمستشفى قايس السنة الفارطة وتفقده الهيكل الصحي إلا أن المدير الولائي للقطاع السابق اخفى عنه عدة حقائق ما جعل موضوع هذا الجهاز طي النسيان،وحسب مااستقيناه من معلومات من مصدر مقرب بإدارة المشفى فإن الجهاز به عطب ويحتاج  قطع غيار تكلفتها تتعدى نصف مليار سنتيم وهي التكلفة التي لا تستطيع ميزانية المؤسسة تحملها،وبالنظر لنوعية الجهاز القديمة فإن اقتناء أخر جديد أحسن من إصلاح القديم المهترئ ، وأمام هذا الوضع طالب مواطنو قايس بضرورة تحقيق مطلبهم معتبرين أن جل المسؤولين الذين تعاقبوا على قطاع الصحة كانوا سببا في تواصل هذا الأمر،ويعتزم بعض الشباب وتنسيقا مع مسيري الصفحات تنظيم حملة تبرعات إن اقتضت الضرورة لجمع مبلغ لإصلاح الجهاز المعطل كما سيعملون على تنظيم لقاء مع والي الولاية لطرح انشغالهم على أوسع نطاق أملا في رفع الغبن عن المرضى .     عطاالله فتح النور         image/jpeg

عطاالله فتح النور

%d مدونون معجبون بهذه: