أحزاب سياسية تعرب عن ارتياحها “الكبير” لتعافي رئيس الجمهورية

جريدة الوسيط المغاربي

الجزائر – أعربت أحزاب سياسية، يوم الأحد، عن ارتياحها “الكبير”، على إثر الكلمة التي ألقاها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون من مقر إقامته بألمانيا حيث يواصل فترة النقاهة، وطمأن فيها الجزائريين بشأن تحسن وضعه الصحي.

وبهذا الصدد، قال حزب جبهة المستقبل في بيان له أنه تلقى “بارتياح كبير” إطلالة السيد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون على الشعب الجزائري، من خلال كلمته الموجهة للأمة، والتي “يطمئنه فيها على صحته وتعافيه من مرضه”، ويسدي خلالها “توجيهاته وتوصياته لمؤسسات الجمهورية، في أفق العودة قريبا لممارسة مهامه ومسؤولياته الجسيمة في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد وما تعرفه الساحة الدولية والإقليمية من تداعيات”.

كما عبر حزب تجمع أمل الجزائر، عن ارتياحه الكبير على إثر “تعافي السيد رئيس الجمهورية وتماثله للشفاء”، مثمنا “تجديده لالتزاماته للشعب الجزائري في بناء الجزائر الجديدة”.

ودعا الحزب، الشعب الجزائري، إلى “الالتفاف حول مؤسساته الدستورية، للتصدي لكل المحاولات الرامية إلى زعزعة أمن واستقرار الوطن”.

وبدوره، تلقى حزب الوسيط السياسي ب”ارتياح كبير” كلمة رئيس الجهورية، التي قال أنها ردت على “الأبواق التي كانت مسخرة لترويج الأكاذيب ونسج المؤامرات”، حيث كشف السيد تبون –حسب الحزب– عن “خارطة طريق العمل السياسي المنتظرة من أجل اتمام التزاماته التي تعهد بها اثناء حملته الانتخابية”.

ونوه الحزب بمضمون كلمة رئيس الجمهورية، مؤكدا التزامه ب”الوقوف الى جانب الجزائر والدفاع عن سيادتها واستقلال قرارها السيد دوليا وإقليميا”.

ومن جهته، قال رئيس حركة البناء الوطني، عبد القادر بن قرينة في تصريح صحفي نشره عبر صفحته على فايسبوك، أن “ظهور رئيس الجمهورية وضع حدا للمشككين والمغرضين الذين تعودوا التشكيك في كل مسعى وطني مهما كان”، وأضاف أن هذا الظهور “كان حاجة وطنية في وقت تتعرض فيه الجزائر لتهديدات كبرى على حدودها ولحملة أجنبية مسعورة”.

ورحب رئيس الحزب بالتوجيهات التي تضمنتها كلمة الرئيس تبون، “باستكمال الخيار الدستوري وتنفيذ المسار الانتخابي قريبا”.

وفي تغريدة له عبر موقع تويتر، أبدى الأمين العام لحزب التجمع الوطني الديمقراطي الطيب زيتوني، سعادته ككل الجزائريين بكلمة الرئيس تبون، وعبر عن ارتياحه وارتياح مناضلي الحزب لتعافي الرئيس، معربا عن تمنياته بعودة الرئيس “السريعة” لاستئناف مهامه و”مواصلة مسار بناء الجزائر الجديدة في ظل الوضع الدولي المتأزم”.

وبدوره، أعرب الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، بعجي أبو الفضل، عن ارتياحه ل”شفاء الرئيس وظهوره سالما معافى، في انتظار عودته إلى أهله وشعبه ووطنه”، مضيفا أن “الرئيس تحدث فطمأن شعبه وأثبت أنه يتابع الأوضاع في البلاد خاصة في هذه المرحلة الحساسة”.

يذكر أن رئيس الجمهورية، كان قد طمأن الجزائريين في فيديو تم بثه في صفحته عبر موقع تويتر، في وقت سابق من نهار اليوم، بشأن تحسن وضعه الصحي، مؤكدا أنه بدأ مرحلة “التعافي” التي قد تأخذ “بين أسبوع إلى ثلاثة أسابيع”.

وأضاف الرئيس تبون أن بعده عن الوطن “ليس معناه نسيانه”، مضيفا أنه يتابع “يوميا وساعة بساعة، كل ما يجري في الوطن” وعند الضرورة يسدي تعليمات إلى الرئاسة.

%d مدونون معجبون بهذه: