آراء حول تعريفات صحافة المواطن.

آراء حول تعريفات صحافة المواطن
يُعتبر مفهوم صحافة المواطن من أكثر المفاهيم التي يختلف حولها الباحثون ، فالبعض يراه مشيراً إلى إعلام المواطن والبعض الآخر يراه مشيراً إلى الإعلام التفاعلي أو التشاركي أو التعاضدي ،ويرى آخرون أنه يشير إلى الإعلام البديل أو الصحافة المدنية ولكن هناك إجماع على استخدام مصطلح صحافة المواطن وشيوعه بين الباحثين في مجال الصحافة والإعلام وتعرف صحافة المواطن بالصحافة التشاركية أي جعل المواطن العادي لاعباً أساسياً في الخبر ومشاركته في صناعة الخبر ونشره عبر وسائل الاتصال التكنولوجية الحديثة وهنا نأخذ مثالا (أبراهام زبردار) المواطن من أصل أمريكي الذي يُعد أول مواطن صحفي قام بتصوير حادثة اغتيال الرئيس الأمريكي جون كنيدي في مدينة دالاس عام 1963 و استخدم كاميرا كبيرة الحجم، ثقيلة الوزن وصورها ذات جودة بسيطة وقام ببيع تلك الصورة لمجلة لايف ،،أما في عصرنا الحالي ومع تطور التكنولوجيا وانتشار التقنيات الحديثة خاصة تكنولوجيا الاتصال الرقمية المتطورة للصوت والصورة والنص، فليس من الضروري وجود كاميرا  كي تلتقط الصورة وتغطي الخبر وإنما كل ما هو مطلوب المكان الملائم والزاوية الأفضل لتغطية الخبر ونقله إلى الجمهور؛   فالعملية هنا لا تقتصر على الصحفي فقط وإنما كل مواطن يستطيع نقل الخبر وتغطية الحدث ،وتظهر هذه الصحافة على الساحة من خلال أشكال متعددة ومنها: -قيام متابعي وسائل الإعلام الكلاسيكية بالمشاركة من خلال التعليقات أو نشر الصور والفيديوهات التي تم التقاطها أثناء التظاهرات أو من خلال نشر خبر على مواقع التواصل الاجتماعي.
– مجلات الدفاع عن حقوق المستهلكين على غرار مجلة consumer reporter بالولايات المتحدة الأمريكية أو مجلة
millions de consommateurs 60 بفرنسا
-مواقع الصحافة التشاركية مثل موقعRue89 بفرنسا أو موقع OH My News بكوريا الجنوبية وسائل الإعلام التي تستند إلى المشاركات مثل موقعAgoravox بفرنسا وموقع Slashdot بالولايات المتحدة الأمريكية -الوسائل الأخرى التي يعتمد عليها مستخدمو الانترنت كالمراسلة عبر البريد الإلكتروني الجماعي mailing List .
-المواقع المجانية لبث الإذاعات والتسجيلات الصوتية أو البصرية ويرى الدكتور جمال الزرن أن مفهوم صحافة المواطن يستند إلى عدد من النقاط هي:
 -شبكة الإنترنت التي تعتبر فضاء للنشر والتعبير عن الرأي -التأكيد الفعلي لحضور هذا المواطن فى القضايا التي تتعلق بالمصلحة العامة وتشجيعه على الممارسة الديمقراطية -اعتبار المخرجات الناتجة عن صحافة المواطن امتداداً  لمرجعيات الصحافة والإعلام البديل وأكد جاي روسن (Jay Rosen) أن:” فكرة صحافة المواطن يمكن تطبيقها عندما يمتلك الجمهور الأدوات الصحفية التي تستخدم للقيام بالممارسات الصحفية وتغطية الأخبار والأحداث ونقلها للآخرين” كما يعرف مارك جلاسر (Mark Glaser) صحافة المواطن:” بأنها إمكانية استخدام الأدوات التكنولوجية الحديثة والشبكة العنكبوتية من قبل المواطنين الغير متخصصين والذين لا يوجد لديهم أي خلفية مهنية عن الصحافة بهدف التحقق من مجريات الأحداث والنشاط الإعلامي بمفردهم أو بالتعاون مع الآخرين” في حين ينظر كل من بومان ووليس (Bowman and willis) إلى صحافة المواطن:” بأنها فعل مواطن أو مجموعة من المواطنين يؤدون دوراً حيوياً في تجميع و تغطية و تحليل و نشر الأخبار والمعلومات والهدف من هذه المشاركة الفعالة هو عرض وتقديم معلومات مستقلة، معتمدة، صحيحة، متنوعة ومناسبة للمعلومات التي تقتضيها الروح الديمقراطية”.
إعداد: هبة المنزلاوي
%d مدونون معجبون بهذه: